صرخة حياة أكتوبر2012

         Bebe is a known Spanish singer, song writer and actress who won international fame with the singles “Malo” and “Ella”. This song is from her debut album (Pafuera, telarañas) released in 2004.

On a side note I didn’t know this song was talking about losing a baby (Abortion). Although I’m not sure if the artist is talking about a natural abortion or an induced abortion. But in any case, this has been really fun to translate.

ستبقي

ولي دائما

لي ستبقى طويلا

فأنتَ تُفَتِّتُ  كُلَّ   عظامي

وكيف أبوح بسري

وأنيَ  كنتُ حُطاما  لأنثى مهدمْ

ويومي المحطَّمْ

وتاهت خرائطُ عُمْري بدونك أنت حبيبي

ولكنْ  وجودُك أكملَ لي كلَّ شيء

وأعظم  شيء وجودك أنت

 غذائي ومائي ودفئي

حويتك داخل مخي وعقلي جنينا

لأحيا وتحيا سلاما

وأخبرتُ عنِّي بجسمي النَّحيلِ

ووزني الضئيل الذي صار نَهْرا

وكلُّك يبقى بمُخِّيَ دهرًا ودهرًا ودهْرًا ودهْرَ… وَدَهـْ …

و كيف أُفتِّحُ عيني ؟ أهابك حبا وأنت  بجنبي

 أُفتِّحُ عيني رويدا رويدا و أفعل ذلك حتى أراك

وأحفظَ سرك أجملَ  سِر  وأبقى أراك وأذكر حسنك

وحلوٌ بقاؤُكَ جنبي

وأجمل منه بقاؤك فيّ

كضوءالنهار الوفي

فإنيَ دونَكَ لستُ بشَيّ

ظلامٌ

فدونك أنتَ أظلُّ ظلاما

وكنز الظلام يظل دفينا

وأنت الضياءُ  أزال النَّكَارَةَ عنِّي وأنت حبيبي البهي

ستبقي

ولي دائما سوف تبقى

فتُبْقِي عَلَيَّ

سلاما سلاما

كمثل  الزمان سلامٌ  يُسكِّنُ لي كلَّ شيء

يُسَكِّنُ تلكَ  العواصفَ ثارتْ بنفسي وحتى  السَّكِينةَ ثارتْ عليّ

لصوت السلام

لبحري شمالا  سأبقى صديقة بحري

لأبقى سكونا رصينا

وأبقى سلاما

أَشَمُّ  مياه السماء وَقَعْنَ بجسمكَ كي أتنفسْ

وألقف تلك المياه بكفي

قتبقى الزهور بجسمي  ربيعا لتبقى

حبيبي

وفي كل يوم جديد وحتما ا ستبقى سلاما

 

صرخة 2012(إلى درويش)

[http://www.youtube.com/watch?v=CVJIpqfJ5ZY]

على هذه الأرض ما يستحق الحياة

فمحمودُ درويشُ

قال : الحياة

وكلُّ الذي قد نراه بكل الديار الرفاة

وطفلا صريعا ونصفَ فتاة

وهذا الرضيعَ بحِضْنِ أبيه شهيدا،

وفي كل عين سؤال تجمد رعبا

وعين البريء شهيدا يحرك قلب الجبال وليس الطغاة

فأي حياة تراها

بربك قلْ لِي؟

وكل الوحوش بوجه تنَكَّرَ في وجه آدم  صار قبورا

تضُمُّ الذي قد تبقَّى من الأغنياتْ

 فأين  تفرُّ الحياةُ  وكيف ؟

وفي أي بحر تغوص ؟

وفي أي أرض تعيش لتبقى حياةْ

على هذه الأرض ما يستحق الوفاة

وإن رفاة البريء يلوِّنُ كلَّ الجهاتْ

وحبُّ الحياةِ يزولُ إذا ما تلوثَ عِرْضُ الحياة

ودرويش قال على هذه الأرض ما يستحق الحياة

فلما هدأت أتاني يقول:

نزيف الزهور حياة

وساق النخيل ثبات بوجه الرياح العبوس حياة

شهيد ويحمل في كل يوم شهيدا

لأجل الثلوج الصغار

لأجل الرضيع

لأجل شموس الصباح

لأجلك قدسُ

نزفنا وننزفُ كل الدماء

لأنا نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا

على هذه الأرض ما يستحق الحياة

 

صرخة21(هنا لندن)

صغيرا سمعت الدماء تنادي

فخفت

وصوت الدماء مخيف

وأمي تعد الطعام بليل الشتاء بمصر

وإنا جميعا جميع بليل الشتاء

يقول المذيع: حصادُ الدماء بأرض المسيح يزيد

ويطرحُ  في كل يوم دماء

يئنُّ المسيحُ وموسي بأرض المسيح يكفكِفًُ دمعَ الثكالى

وآدم يبكي بنيه

:هنا لندن

الصوت يأتي بصوت أثير

ونبر جميل

ولكن لون الدماء الظليم يخيم حزنا علينا

بلون دماء سعيدٍ

وصوتِ عمادِ الشهيدِ

وصرخةِ أحمدْ

أبي يرفع الصوت يسمع ماذا يقول المذيع

وإنَّا جميع سماعٌ

وفي كل يوم سماع لصوت الدماء بأرض المسيح

وما زلت أسمع صوت الدماء المخيف

وشعريَ شاب

صغيرا بكيت الرجال

فلما كبرت وشبت بكيت الرجال

وتبحث عيني طويلا

وعقلي يقول وأين الرجال؟ ألسنا رجالا ؟

وعقلي يجادل عقلي طويلا

وإنا رجال أسارى فقدنا سيوف المعز نخاف النصال

وصرنا كمثل الخيال

يخيف الطيورَ الضعاف

وبعد قليل تحط الطيور عليه تبول وتدرك أن خيال ” المآتة ” جدا وديعُ

وتغزو الحقول وتأكل كل الحصاد الجميل

كأنا رجال سراب

وشَعْريَ شاب

وما زال صوت المذيع جميلا يقول بصوت أثير

:هنا لندنُ

صار يكرر نفس الحديث المعاد المُمِلّ

وسمعيَ ملّّ

وثمَّ اختلاف وحيدٌ كبؤسي

وذلك أن بلادالجدود جميعا تعوم ببحر الدماء

كأنا جميعا جميعا هباء

وينكر صوتي صوتي وينكر عقليَ عقلي

لعلي بنومي لعلي مت لعل جميع حروفي غُثاء

سأحيا لأرقب وجه الجميلة يمسح دمع المسيح ويحضن مريمْ

سأحيا بقدسي شهيدا

سأمحو صراخ الدماء كأني قضاء

سأحيا لأشهد فرح المآذن قدس

سأحيا لأسمع جرس الكنائسِ فرْحا

سأحيا لأجمع كل بناتي حولي

لأفرح يوما ..

سأحيا ؟ سأحيا !

صرخة 19(طغاة2012)

Aside

صورة

طغاة

أنا يا طغاة

هنا

أنا لنْ أعيشَ بدنياكُمُ مَرَّتينِ

أنا لن أموتَ كذا مرتين..

أنا إنْ رحلتُ!!

فزهرا زرعتُ

تركتُ نخيلا  بحقلي

ويأخذ ثأري جمالُ الزهور

ونور السماء

مشانقكم من حبال النخيل

وعشت صديقا لأرضي وكل الطيور وهذي السواقي وشمس الضياء

سأحيا بموتي

سأحيا بظل النخيل

ويرجع يوما إليكم نخيلي؛ ليقضي عليكم

سيأخذ طفلي ثاري يوما

وفي صبح كل صباح أعيشُ  نشيدًا

وأسكنُ روحَ الزهور

وصوتَ السواقي

وبرقَ السحاب

وماءَ المطر

مشانقكُمْ  يا طغاةَ  الزمانِ أنينُ المآذنِِ

واللهُ أكبرْ

وهذا النزيفُ

وصرخُ الثكالى

وجرسُ الكنائس

والمجدُ لله أعلى  الأعالي

عسى أن  تكونوا استرحتم بقتلي

وهذا محالٌ  فأنتمْ بموتيَ مُتُّمْ

ولن تستريحوا

وإني بموتيَ عشتْ

وإني استرحتْ

صرخة 18(لا تسلني عن حبيبي!!)

 

 

 

 

 

 

 

صورة

في بلادي

لا تسلني عن حبيبي

فقلوب الطير فيها عاشقات

وتذوق الحب في كل الدروب

عانق البلبل إِلاَّفًا وغَنَّى

ثم طارا

لم يزلْ قلبي أسيرا

وشفاهي تتلمظْ..

علَّها تشتاق  قطرا  من حنان قد تخلفْ

من لقاء العاشقينِِ

وانتظاري قد يطولْ

ربما يفنى زماني أو يتوه

ربما يفنى انتظارى

وأنا وحدي هنا مثل اليتيم

لم يسلني واحد ماذا تريد

ما بكى حالي قريبٌ

أو بعيدٌ

هكذا دنياك آدمْ؟

هكذا عشت غريبا هكذا أنت العجيب !!

وعجيبٌ أن تراني فاحصا طول المدى في انتظاري علَّ ذاك الظلَّ يأتي من بعيد علَّه ظلُّ حبيبي

:

في بلادي

لا تسلني عن حبيبي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صرخة 17(رمز)

حلوٌ ويحبو بين عينَيْ  خاطري

يا بدرُ أسألك الدعاءْ

بالله حركْ يا نقيَ القلبِ مستورَ القضاءْ

بالله لا تبخلْ عليَّ ببسمةٍ

علَّ ابتسامتَك التي أهديتني

ياحلوُ

تسري في الضلوعِ أو العروقِ وفي الدماء

أنا يا جميلَ الوجهِ

والكفينِ

والشفتينِ

والعينينِ

ذبتُ من الجمالِ

وظِلْتُ أنظرُ ما وراء الستر مكشوف الغطاء

عينُ الولي ترى بعين بصيرة

يا ويحَ عينٍ قد رأتكَ ملاكَها ..ومليكَها ..نظرتْ إليكَ بعينِ كلِّ الأولياءْ

يا ويحَ خطوك كيف تمشي

كالملاك وأنت تنظر للسماءْ..

بالله قل لي كيف هذا الكبرياءْ؟

إن كان خدُّك قد أنار الشمسَ تطلعُ في الصباحِ

فإن شمسَك في المساءْ

إن كان عطرُ الورد يرسُمُ في جبين السوسناتِ مباسما

من لمعةِ العينين منك بنظرةٍ

هي كاللهيبِ الحلو يدفئُ في الشتاءْ

فاعلمْ

بأنك قاتلي

يا عطرَ كلِّ الوردِ

في كلِّ الحدائقِ

في الربيعِ

وفي السهولِ

وفي الصباحِ

وفي المساءْ

يا طُهرَ ماء الثلج في أقصى الشمالِ

ومسكَ لونِ الفكرِ ..في نهدِ العقولِ البكرِ

عاشت في صفاءْ

إني أحبك كيف أنتَ وكيفَ شئتَ فَضُمَّنِي

ضَمَّ المسافرِ للحياةِ من الشقاءْ

 

 

صرخة 15(سوريا )

صورة

أعيدوا الخُطبْ

أعيدو تملُّقَ وجه المناصبِ

داووا الجراح بسُمِّ الكلامِ

وليس بأعمى حرج

أعيدوا وزيدوا

فأنتمْ – كما تعرفونَ- سرابٌ وأنتم لعبْ

تميلون حيث تميلُ الرياحُ ولا من عَتَبْ

قريبا سأغزو  كهوفَ الظلامِ

وأبلغُ شمس النهار ضياءً

قريبًا أكون صديقَ الحياةِ

وعطرَ السواسنِ

في وجهِ طفلٍ

وضحكةِ طفلٍ

تَسَابَقُ في وجنتيه البراءةُ  حينَ يثورُ

ويعزفُ لحن ثمارالعنب

ولا من عتبْ

ولا من عتبْ

أعيدوا أعيدوا وزيدوا الحَطبْ

وقودي دمائي ودمعُ الليالي

وناري الكتبْ

فزيدوا وقودَ قبورِ الكلامِ القتيل

لشنق العرائس بالكَذِبْ

براكينُ حقدٍ نمى والتهب

ومكرُ الليالي وكيدُ النهارِ ونارُ الحطبْ

فمن هم؟تراهم أنا؟ همْ .. وأنتمْ؟ تراهم رتبْ؟

أعيدوا أعيدوا وزيدوا الخُطبْ

وداووا الجراح بسُمِّ الكلامِ

وليس بأعمى حرجْ