صرخة 12(سوء تفاهم)

صديقة تشكو فتاها وقد عزته في الخطاب حتى بدا للناس أنها هي البريئة وهو الوحش القاسي فأردت أن أدافع عن المبدإ وعن الحب فقلت رادا على شعرها بشعر:

صورة

سلي الكلام

لماذا خنتِ بسمتَه؟

لما دلقتِ كُئوسَ الحبِّ من ساقِي

 قتلته كبرا

في ثوب خاضعةٍ

شكوتِه قسوةً

من تحت إشفاقِِ ‎

إن الفتى صبٌ  يُبدي تأسفَه

لو كان منكِ رأى دمعا بأحداقِ

لا تعذليه !!

ولكن قدِّمي غزلا…

فالحب نارٌ خَبَتْ لكنه الباقي ‎

قدْ قال لي: قُلْ لها :

يا عطرَ خاطرتي

لاتغضبي مني

إذ أنت ترياقي

العشق كنزُ القلوب

الله يعلمه

ما كان يُعلمُ لو لم يَبدُ إحراقي‏

 لا  ! ..لن أقولَ !

فقلْ ما أنتَ تكتُمُهُ

اذهبْ إليها وكنْ حِضنا لمشتاقِِ

اركعْ لمهدِ الجمالِ الحرِّ من فمها

واخشع لها هائما في الحب يا راقي

– صالحتُها بدموع كدت أعزفها

لحنا من الشوق والأوتارُ أعماقي

والبدر كاد يهُزُّ النجمَ من طربٍ

والغصن يرقصُ من رقصٍ بأحداقي ‎

Advertisements

One thought on “صرخة 12(سوء تفاهم)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s